٢٢ يونيو ٢٠٢٤هـ - ٢٢ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
الثقافة والتعليم | السبت 4 مارس, 2023 3:30 مساءً |
مشاركة:

مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تختتم دورتها الـ 25 بتكريم 73 متميزاً في مختلف جوائزها

خلال حفل نظمته في دبي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم:

 

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، كرّم الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم، الرئيس الأعلى لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، الفائزين في الدورة الخامسة والعشرين من جوائز المؤسسة في الحفل الختامي الذي انعقد فيقاعةالمسرح بمكتبة محمد بن راشد فيدبي.

 

وحضر حفل التخريج للفائزين الذي بلغ عددهم 73 معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة وسعادة الدكتور خليفة السويدي، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز إلى جانب العديد من المسؤولين. 

 

وفي كلمته خلال الحفل الختامي، قال الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم، الرئيس الأعلى للمؤسسة: "نحتفل اليوم معاً بخمسة وعشرين عاماً كرستها المؤسسة في خدمة التعليم، وعملت فيها على مساندة النهضة التعليمية التي تتواصل برعايةٍ كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم- رعاه الله - وأصحاب السمو حكام الامارات ، وتحقيق رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم-طيب الله ثراه- الذي لطالما اعتبر أن التعليم هو الأساسُ في بناء الانسان ، وأن تحفيز الابداع وتشجيع التميز التعليمي ، يسهمان في إعداد جيلٍ  قادرٍ على دفع عجلة التنمية المستدامة ، وتحقيق الاستقرار والرفاهية للبشرية ، فجاءت مبادرتُه بإنشاء جائزةٍ للأداء التعليمي المتميز في عام 1998 ، لتبدأ قاطرةُ التميز في السير، وقد ركبناها معاً وشهدنا فيها مراحلَ تطورها وانجازاتها وتحولها من برنامجِ تدريبٍ وتحفيزٍ وتكريمْ، إلى مؤسسةٍ مرموقةْ ، تُسهم في دعم التعليم محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتقدم نفسها كنموذجٍ للمبادرات الناجحة، والقادرة على دعمِ وتمكينِ التعليم، ليكون أكثر استجابةً للتحديات العالمية".

 

وأضاف الشيخ راشد بن حمدان: "إنها رحلةُ خمسةٍ وعشرين عاماً من العطاء ، تَعاقَبَ على قيادةِ هذه المسيرة نخبةٌ من وزراء التربية والتعليم في الدولة، الذين ترأسوا مجالس أمناء المؤسسة وأسهموا بإخلاص في تحقيق أهدافها وبلّوغها مكانتها المرموقة ، وكذلك الإداريون والمتخصصون من رواد العمل التربوي والتعليمي القائمون على تنفيذ وتطوير مشروعاتها وبرامجها ، وكذلك شركاؤنا في جميع المناطق والاقاليم، وخصوصاً المنظمات والمؤسسات الدولية والاقليمية والمحلية ، هؤلاء جميعاً دون استثناء نُكّن لهم كل التقدير والاحترام باعتبارهم شركاءَ النجاح في هذه المسيرة المباركة". 

 

وفي كلمته أشاد الشيخ راشد بالاهتمام والدعم والتمكين الذي تحظى بها المؤسسة من قبل حكومة دبي والمجلس التنفيذي برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم،  ولي عهد دبي وأنه محل إجلال وتقدير. 

 

وأضاف الرئيس الأعلى للمؤسسة: "اليوم نكرّم اثنين وسبعين من الفائزين في مختلف جوائز الدورة الخامسة والعشرين المحلية والخليجية والدولية، لتكتمل سعادتنا بهذا الفوج من المتميزين. إنه المشهد الذي لطالما أسعد مؤسس وراعي الجائزة المغفور له الوالد الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم - طيب الله ثراه - ونحن بإذن الله على خطاه سائرون ولنهجه متبعون وبأهدافه الانسانية السامية ملتزمون. ونبارك للفائزين أداءهم الجدير بلقب التميز وانضمامهم إلى كوكبة المتميزين والمبدعين، ونقول لهم إننا فخورون بكم بقدر فخرنا بما قدمته المؤسسة على مدى خمسةٍ وعشرين عاماً آملين أن نواصل الريادة في التميز التعليمي ورعاية الموهوبين والمبتكرين". 

 

وفي ختام كلمته، توجّه الشيخ راشد بن حمدان بالتهنئة وبالشكر والامتنان لكافة العاملين في المؤسسة لجهودهم المتميزة والتي أسهمت في إظهار جانباً من الفكر الحضاري لإنسان الامارات ومسؤوليته تجاه إخوته في الانسانية في شتى بقاع الأرض. 

 

بدوره، قال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس أمناء مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "إن جوائز مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز  أصبحت تلعب دوراً كبيراً في دعم التميز التعليمي والموهوبين والمبتكرين من خلال العديد من البرامج والمشروعات التي أيضا تستهدف مساندة جهود تحسين التعليم على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، مؤكدا أن المؤسسة تفخر بهه الشراكات التي حققت حتى الآن جانبا من الطموحات التي تتطلع إليها المؤسسة، مضيفا بأن الرعاية والتمكين والاهتمام الحكومي يدعم كما كان منذ بدايات المؤسسة في تحقيق إنجازاتها، وتعزيز مكانة الدولة ومسيرتها نحو تحقيق التنمية المستدامة من خلال الاستثمار في الانسان وبناء اقتصاد يقوم على المعرفة. ولا شك أن تطوير التعليم ليواكب متطلبات التنمية يلعب دوراً محورياً في دفع عجلة النماء والرخاء من خلال تخريج أجيال مؤهلة وقادرة على تحمل المسؤولية ومواجهة التحديات، وذلك ما تدعمه القيادة الرشيدة للدولة والتي تبذل كافة الجهود من أجل نهضة التعليم وتطويره لتأدية رسالته". 

 

وفي تعليقه على احتفاء مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بيوبيلها الفضي خلال الحفل الختامي، قال سعادة الدكتور خليفة السويدي، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "نحن إذ نحتفي بمرور خمسة وعشرين عاماً على انطلاق مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، فإننا نحتفل بالإنجازات العظيمة التي حققتها المؤسسة خلال مسيرتها على مدى خمسة وعشرين عاماً، وهي تستلهم برؤية مؤسس دولة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيّب الله ثراه) بأن التعليم هو اللبنة الأساسية لتطور المجتمعات ونهضتها. وظلّت المؤسسة منذ إنشائها وبالتعاون مع شركائها من الجهات الحكومية الأخرى المعنية بالتعليم ومؤسسات رائدة في المجال محلياً وعالمياً تعمل على إطلاق المبادرات وتنظيم البرامج الهادفة لتطوير القطاع التعليمي وصقل مهارات الطلاب ودعمهم بالمعرفة والعلوم ورعاية الموهوبين".

 

وأضاف الدكتور السويدي: "نبارك للفائزين في الجوائز وليكن هذا الفوز نقطة البداية لبذل المزيد من الجهود وتحقيق المزيد من الانجازات والنجاحات، ونتمنى التوفيق لمن يحالفهم الحظ هذه الدورة ببذل المزيد من الجهود وصنع مزيد من النجاحات في الدورات القادمة". 

 

وقد بلغ عدد الفائزين 73 في الدورة الخامسة والعشرين من جوائز مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز. وفازت أربعة (4) بحوث في جائزة حمدان – الألكسو للبحث التربوي المتميز من إجمالي (72) بحثا مشاركا على مستوى الوطن العربي من ثلاث عشرة (13) دولة عربية. 

 

كما بلغ عدد الفائزين في المنافسات الخليجية 14 فائزاً في مختلف الفئات. ونالت المملكة العربية السعودية تسع جوائز في حين حصدت الكويت ثلاث جوائز ثم كل من قطر والبحرين اللتين حصلتا على جائزة لكل منهما من إجمالي الجوائز. 

 

أما على المستوى المحلي فقد بلغ عدد الفائزين 49 متميزا من مجموع 177 مرشحاً خضعوا للتحكيم النهائي في جوائز الطالب المتميز والطالب الجامعي المتميز والمعلم المتميز وجائزة التربوي المتميز وجائزة المدرسة المتميزة. وبلغ عدد المشاركين في الجوائز  134 طالباً وطالبة في التعليم العام والتعليم العالي منهم 84 طالباً في المجال الأكاديمي و49 طالباً في المجال غير الأكاديمي. 

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة