١٥ شعبان ١٤٤٥هـ - ٢٦ فبراير ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
المال والأعمال | الأربعاء 8 نوفمبر, 2023 2:36 مساءً |
مشاركة:

دائرة تنمية المجتمع تنظم منتدى القطاع الثالث لتسليط الضوء على دور الشراكات وجودة الحياة

نظمت دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، الجهة المنظمة للقطاع الاجتماعي في الإمارة، النسخة الثانية من منتدى القطاع الثالث، تحت شعار "شركاء لتحقيق الأثر" في فندق ريكسوس بجزيرة السعديات.

يهدف المنتدى في نسخته الثانية إلى تسليط الضوء على الفرص التي تُسهم في تعزيز نمو مؤسسات القطاع الثالث، والتي تشمل الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام، والشركات ذات الهدف الاجتماعي، وتحفيز منظومة التعاون بين القطاع الثالث والقطاعين الحكومي والخاص، وذلك من خلال مجموعة من الجلسات الحوارية وورش العمل التي تتناول المواضيع ذات الأولوية ما يسهم في تعزيز جودة الحياة.

شهد المنتدى كلاً من معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي، ومعالي حصة بنت عيسى بوحميد، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، والشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، وسعادة المهندس حمد علي الظاهري وكيل دائرة تنمية المجتمع، وسعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعادة مريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية.

كما شهد المنتدى، سعادة سارة إبراهيم شهيل، مدير عام مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية "إيواء"، وسعادة سلامة العميمي مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية معاً، وسعادة الدكتورة بشرى الملا مدير عام هيئة الرعاية الأسرية، وسعادة غانم مبارك الهاجري مدير عام المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية، إلى جانب عدد من القيادات في القطاع الحكومي والخاص، وممثلين عن المؤسسات والجمعيات الأهلية ذات النفع العام من القطاع الثالث إضافة إلى الشركاء.

وفي كلمة ألقتها افتراضياً، أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة تنمية المجتمع، أن القطاع الثالث من الجمعيات ذات النفع العام والمؤسسات الأهلية، لديه ما يميزه ويُعتبر نقطة قوة، وهو روح العمل الجماعي قائلة "إن أجمل ما في القطاع الثالث أنه قائم على الشراكات والعمل الجماعي والعطاء المتبادل، والذي باستطاعته تحويل أيّ مجموعة إلى فريق عمل تجمعه رؤىً وأهداف، وأيّ فكرة إلى حراك قائم وملموس على أرض الواقع."

وأضافت "إنّ فِكرة "الوضع القائم" اليوم لا تلبي طموحات دولة تسعى دائماً إلى القمة، فاليوم مهمتنا كفريق تتوحد جهوده من خلال هذا المنتدى إعادة تخيّل القطاع، بشكل جديد لم نتصوّره من قبل لنخرج بعدها بنتائج وتوصيات، نلمس أثرها في دعم وتطوير منظومة العمل التشاركي بين القطاع الثالث والقطاع الحكومي والخاص"، مؤكدة أن أي نجاح في القطاع الثالث سيصب نجاحه في كافة القطاعات.كما أشارت معاليها أننا في دولة الإمارات لدينا جميع مقومات النجاح، وما علينا سوى توحيد الجهود والمشاركة في ترك أثر مستدام يكون أساس بناء وتنمية المجتمع.

ومن جانبه، أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، على أهمية استمرارية تنظيم هذا الحدث بشكل دوري نظراً لأهمية ودور المؤسسات والجهات في القطاع الثالث في الدفع بعجلة النهضة الشاملة والمستدامة عبر تكامل العمل بين جميع القطاعات ذات الصلة حيث يشكل هذا التعاون لوحةً متكاملةً ترتسم فيها جهود جميع الأطراف بشكل منسجم لتحقيق الأهداف المرجوة وتحقيق الرفاه الاجتماعي والتنمية الوطنية.

وأضاف الخييلي، سنواصل تمكين ودعم كافة القطاعات للمشاركة والإسهام الفعال في المجتمع، لتعزيز مكانة أبوظبي وجهةً مثاليةً ينعم أفرادها بالحياة الكريمة، وسيتحقق ذلك عبر تكاملية الأدوار لإتاحة فرص تمكّن الجميع من أداء أدوارهم تجاه المجتمع، والوصول إلى منظومة اجتماعية رائدة ومتميزة على الصعيدين المحلي والإقليمي.

وفي تصريح لها، أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي أهمية المنتدى في توفير منصة لمناقشة سبل تطوير وتسخير دور القطاع الثالث في دعم مشاريع وخطط التنمية المجتمعية، لافتة إلى أنه فضلاً عن البرامج والخدمات المتنوعة التي يطرحها والتي تتكامل مع الجهود والمشاريع الحكومية، يشكل هذا القطاع قناة لتعزيز التواصل والتعاون بين مختلف شرائح المجتمع والجهات الحكومية.  

وقالت: "تشكل مساهمة القطاع الثالث في برامج وخطط التنمية أحد الركائز الأساسية للتنمية المستدامة وتقدم حلاً مجتمعياً شاملاَ لتنظيم دور وجهود المؤسسات غير الربحية والمتطوعين ومؤسسات النفع العام ضمن الإطار العام للاستراتيجية الوطنية، بما يضمن تغير إيجابي ومستدام للمجتمع ويعزز من مخرجات التنمية المجتمعية على المديين المباشر والطويل".

ومن جهتها، أكدت الشيخة د شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، في كلمة تحت عنوان (أُسميه أولا) أهمية وجود قطاع مدني وأهلي نابض بالحياة، ويعزز قدرات المجتمع والدولة. وأضافت سموها أن المجتمع المدني والأهلي ليس ترفا من الكماليات أو زينة نرتاح لذكرها. إنه حاصل نتاج الكل للكل، هو ثمرة جهود القطاعين الحكومي والخاص.

وأشارت إلى المشاركة المميزة للمرأة الإماراتية في العمل المجتمعي، تحت رعاية واهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، حفظها الله. كما أكدت الدور المحوري للقطاع الثالث في دعم القضايا الاجتماعية، كما يحظى بدعم القيادة في تحقيق التغير والتطور في علاقة المجتمع بالعديد من القضايا الهامة المؤثرة في المجتمع والعاملة على ترسيخ قوة الأمن المجتمعي.

من جانبه قال سعادة محمد هلال البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في دائرة تنمية المجتمع: "تعد النسخة الثانية من المنتدى فرصة أخرى في توحيد جهود مؤسسات القطاع الثالث، بما يتماشى مع توجّهات أبوظبي والتزامها بتعزيز قطاع اجتماعي شامل ومستدام قائم على النتائج والأثر لتحقيق حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع".

وأضاف: "تحرص الدائرة بصفتها الجهة المسؤولة عن تنظيم القطاع الاجتماعي، على دعم وتمكين القطاع الثالث وتعزيز دوره الحيوي في مجتمعنا، للمساهمة في معالجة التحدّيات والأولويات الاجتماعية وتقديم الحلول الناجحة لها. وستسهم النسخة الثانية من المنتدى في رسم خارطة الطريق عبر تعزيز التعاون والشراكات لتبادل المعرفة والأفكار والرؤى، وتوحيد الجهود وتوجيهها نحو تحسين جودة الحياة على المدى الطويل".

وسلط المنتدى الضوء على دور هيئة المساهمات المجتمعية معاً في دعم وتمكين القطاع الثالث ومؤسساته، من خلال برنامج متكامل يشمل فرص التدريب والتطوير وتوفير الموارد اللازمة لتمكين هذه المؤسسات ودعمها للمساهمة في معالجة الاولويات المهمة وتحقيق آثاراً ايجابية ومستدامة تعود بالفائدة على أفراد المجتمع في أبوظبي.

وشهد المنتدى تنظيم جلسات توعوية حول المسؤولية المجتمعية للشركات، تستهدف ممثلي القطاع الثالث، قدمها كل من الدار العقارية، وطيران الاتحاد، وطاقة. كما تم تنظيم ورش العمل تخصصية تناولت 3 محاور هي الدمج المجتمعي لأصحاب الهمم، والاستدامة البيئية، وتفعيل القطاع الثالث.

وتحتضن أبوظبي مؤسسات القطاع الثالث، منها جمعيات نفع عام، مصنفة ضمن قطاعات مختلفة، والمؤسسات الأهلية، وأندية الجاليات، وصناديق التكافل، والمؤسسات العامة والثقافية، والفنون الشعبية، والمسرح، والهيئات المهنية، بالإضافة إلى المؤسسات ذات الهدف الاجتماعي تعمل في إطار الدمج الاجتماعي والأغراض التكنولوجية، والبيئية، والتعليمية، وغيرها.

 

-انتهى-

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة