٢٥ جمادى الثانية ١٤٤٣هـ - ٢٨ يناير ٢٠٢٢م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
عين الرياض
البيئة والطاقة | الخميس 24 ديسمبر, 2020 1:12 مساءً |
مشاركة:

فعالية افتراضية مباشرة لدعم التحول الصناعي والبيئي لشركة أدنوك

أيام الطاقة الفرنسية فعالية افتراضية مباشرة لدعم التحول الصناعي والبيئي لشركة أدنوك

  • 12 شركة فرنسية مختارة تعرض أفضل الحلول على أكثر من 450 من موظفي أدنوك. 
  • فعالية توعوية استثنائية حول "لا فرنش فاب"، الوجه الجديد للصناعة الفرنسية.
  • فعالية افتراضية تكريما للشراكة الاستراتيجية بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة في قطاع النفط والغاز الممتدة على مدى 75 عامًا.

 

في إطار التحول الرقمي الهائل الذي يشهده قطاع النفط والغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة ، نظمت بيزنس فرانس ،الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دوليا ، بالشراكة مع الشركتين الفرنسيتين المتعددة الجنسيات والرائدتين في مجال النفط والغاز، توتال  و تكنيب اف ام سي ، نظمت النسخة الافتراضية الأولى من أيام الطاقة الفرنسية مع أدنوك. 

أقيمت الفعالية تحت رعاية سعادة كزافييه شاتيل ، سفير فرنسا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ، والدكتور سيف سلطان الناصري ، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك لمعالجة الغاز، بتاريخ 16 ديسمبر 2020 ، وسلطت الضوء على الحلول الواعدة المقترحة من قبل وفد  مختار مكون من 12 شركة  في كل من مجالات الرقمنة ، كفاءة الطاقة ، تقنيات النفط والغاز  4.0 والروبوتات.

من ضمن الحضور، شهدت الفعالية مشاركة موظفي شركة أدنوك في جلساتها للاطلاع على كيفية إسهام الخبرة الفرنسية في مشروع تطوير مجمع الرويس الطموح لجعله مركزًا متكاملًا للتكرير والبتروكيماويات في الشرق الأوسط.

وقد ركزت الحلول المقترحة على الطاقة وتوفير التكاليف عبر سلسلة قيمة إنتاج الطاقة بأكملها مثل التركيب، الصيانة واستهلاك الطاقة من اجل صناعة أكثر كفاءة واستدامة.

من جهة أخرى، و تماشياً مع قيم " لا فرنش فاب " ، أكدت الشركات على كفاءتها لتحقيق وبلوغ إمكانات نمو الثورة الصناعية الرابعة في مجال النفط والغاز، من أجل لعب دور نشط في تسريع التحول الرقمي. 

حيث تسعى شركات لا فرنش فاب، بدعم من وكالة بيزنس فرانس  وشراكة مع مجتمع الطاقة الفرنسي في الإمارات العربية المتحدة ، العضو في مجموعة الأعمال الفرنسية في أبوظبي ، للاستجابة للسياق التالي: كيفية تفعيل الكفاءة التشغيلية لأدنوك وتعزيز أدائها تحقيقا للزيادة الربحية؟

تعليقا على الفعالية، قال فؤاد كفيف - رئيس قسم الصناعة والتكنولوجيا النظيفة لدى  وكالة بيزنس فرانس الإمارات العربية المتحدة:" لدينا قناعة راسخة بحاجة الصناعة إلى المزيد من المبتكرين ورواد الأعمال المتخصصين في التقنيات المتطورة مثل الذكاء الاصطناعي، البيانات الضخمة، إنترنت الأشياء وكفاءة الطاقة. ومن خلال جلب مثل هذه الشركات التقنية سريعة النمو إلى هذه الفعالية، أردنا الاستجابة لأولويات أدنوك ".

 

من جهة أخرى، فقد مثلت هذه الفعالية التي حظيت بدعم توتال ، الشركة الرائدة في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز مناسبة لعرض كيفية مشاركة وإسهام الشركات الفرنسية في تحويل مجمع الرويس الصناعي إلى مجمع تكرير وبتروكيماويات متطور تقنياً ومتكامل.

 

افتتحت شركة بي سي فيو سوليوشنز العروض التقديمية بتقديم تقنيتها التي تركز على إتقان التفاعل بين الإنسان، الأنظمة والأشياء المتصلة، تلتها شركة سوياز التي قدمت لمحة عامة عن حلول المياه، مياه الصرف الصحي والنفايات (اتش زد دابليو) والخدمات المتكاملة. أما شركة نيكسون فقد عرضت تصميمها وتصنيعها للمبادل الحراري المدمج. وتحدثت شركة إنيرسيا عن خبرتها الهندسية في أصول الحفر. وناقشت شركة فيبوس أوبتكس الفرنسية عن 

استشعار الألياف الضوئية الموزعة. من تكامل السيليكون إلى أجهزة التحليل المتقدمة، غطت أبيكس أناليتكس إعادة اختراع كروماتوغرافيا الغاز في قطاع النفط والغاز. كما تم عرض كيفية الحصول على المزيد من البيانات ، كل يوم ، في كل مصنع ، في كل سطر من قبل شركة  برينكيوب ، بينما تحدثت ميترون عن كيفية فتح فرص جديدة لتوفير الطاقة من خلال منصتها الخاصة بكفاءة الطاقة. أما شركة أوبسيلوج فقد قدمت إدارة الأداء لقطاعي الطاقة والبحرية لموظفي أدنوك عرضا حول إدارة الأداء.

 

من جانبه صرح الدكتور سيف سلطان الناصري، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك لمعالجة الغاز  قائلا:" بالنظر إلى خططنا الطموحة للنمو وواقع التشغيل الحالي لدينا ، فإن  تطوير قطاع الطاقة المستدامة يتطلب تعاونًا بلا حدود وابتكار نموذج أعمال جديد وشراكات إبداعية يمكنها إطلاق القيمة عبر كامل النظام البيئي للنفط والغاز” .

كما كشفت تكنيب اف ام سي خلال مداخلتها عن سايبرنتكس، التي تمثل حلولها المستقلة وروبوتاتها للتقليل من تكاليف وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وقدمت إكسبلو طائرتها السطحية بدون طيار ) درون(، وهي منصة مسح متعددة المهام مصممة لمواجهة التحديات الجديدة في البحر. كما سلطت شركة إدج تك الضوء على إطلاقها مجسات الاستشعار الذكية والمتصلة بتصنيع العمليات.

أما شركة فيوليا ومن خلال تسليط الضوء على شعارها "التركيز على القيام بالأشياء الأساسية"، فقد تحدث ممثلها عن حلولها المستدامة والمبتكرة لتلبية الأداء التشغيلي وأهداف الامتثال البيئي.

هذا، وأضاف السيد كفيف قائلا:" يسعد شركات لا فرنش فاب أن تكون جزءًا من التحول الصناعي والرقمي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال لاعب رئيسي مرموق. كما أننا في وكالة بيزنس فرانس ممتنون للغاية لالتزام أدنوك بتنظيم مثل هذه الفعالية".

 

نبذة عن وكالة بيزنس فرانس

بيزنس فرانس هي وكالة حكومية فرنسية تعمل على دعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً. وهي مسؤولة عن الترويج للشركات الفرنسية وتعزيز نمو صادراتها  فضلا عن تشجيع وتسهيل الاستثمارات الدولية في فرنسا. وتعمل الوكالة على الترويج للشركات الفرنسية وللنشاط الاقتصادي وعلى تعزيز جاذبية الدولة الفرنسية للاستثمار فضلا عن إدارة برنامج التدريب الدولي . VIE يعمل في وكالة بيزنس فرانس  1500موظفا في 55 دولة على  مستوى العالم فضلا عن فرنسا وذلك بالتعاون مع شبكة واسعة من الشركاء. 

 

نبذة عن أدنوك

تعد أدنوك واحدة من أكبر الشركات المنتجة للطاقة في العالم ، وهي المحفز الأساسي للنمو والتنويع في العاصمة الإماراتية أبوظبي. تعمل الشركة عبر سلسلة القيمة الهيدروكربونية بأكملها ، من خلال شبكة أعمال متكاملة ، وتتنوع   نشاطاتها عبر مجالات مختلفة من الاستكشاف، الإنتاج، التخزين، التكرير، التوزيع ، إلى تطوير مجموعة واسعة من المنتجات البتروكيماوية. 

منذ العام 1971، خلقت آلاف الوظائف، ومثلث العامل المحرك لنمو اقتصادي قائم على المعرفة المتنوعة ، ولعبت دورًا رئيسيًا في تبوء أبوظبي مكانة عالمية.

نبذة عن لا فرنش فاب

على اعتبارها "الوجه الجديد للصناعة الفرنسية" ، تمثل لا فرنش فاب مبادرة تم إطلاقها في العام 2017 بدعم من الحكومة الفرنسية لتجديد القطاع الصناعي، تنشيط المناطق الفرنسية، جعل الوظائف الصناعية أكثر جاذبية ، وإبراز التميز الصناعي الفرنسي .وقد انخرط أكثر من 800 من مزودي الحلول (شركات ناشئة وشركات صغيرة ومتوسطة وشركات متعددة الجنسيات) في مهمة تحفيز نمو الإنتاجية وتعزيز جودة منتج الصناعيين الفرنسيين.

نبذة عن تكنيب اف ام سي

لماذا دعموا الفعالية؟

حول الفعالية ومشاركة تكنيب اف ام سي فيها، صرح ماسيمو بيانكي، المدير العام لشركة لتكنيب اف ام سي قائلا:" لقد سعدنا بالمشاركة كشريك في أول طبعة لأيام الطاقة الرقمية الفرنسية التي تستضيفها بيزنس فرانس الإمارات مع شركات أدنوك. فمن خلال التواجد المستمر لقطاع تكنيب إنيرجي لما يقرب من 4 عقود في البلاد، لعبنا دورًا محوريًا في تطوير المشاريع المحلية. لقد قمنا بدعم الاستثمارات في الصناعة المحلية بدولة الإمارات العربية المتحدة بما يتماشى مع رؤيتها وهدفها المتمثلة في تشجيع ودعم الشركات المحلية، بالإضافة إلى حملة التوطين من خلال التدريب والتعليم والتوظيف." 

وواصل قائلا: "على مر السنين، شهد المشروع العديد من التغييرات والابتكارات، وتمثل هذه الفعالية الافتراضية فرصة لمناقشة أحدث الابتكارات الفرنسية لصناعة الطاقة حول موضوع الرقمنة والروبوتات من خلال تقديم " سايبرنتكس " المتعلقة بتفعيل الطاقة في معالجة الغاز وتشغيل المصانع واستخدام الروبوتات لدفع الأداء وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ". 

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة