١٤ محرم ١٤٤٦هـ - ٢٠ يوليو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
المال والأعمال | الاثنين 3 يونيو, 2024 7:12 مساءً |
مشاركة:

"عين الرياض" راعياً للنسخة الثانية من منتدى رؤية الخليج في باريس

أعلنت مجموعة "عين الرياض" عن رعايتها للنسخة الثانية من معرض رؤية الخليجvision golfe الذي تنظمه الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً «بيزنس فرانس»، وتعتبر هذه النسخة أكبر فعالية تجارية اقتصادية سنوية لتعزيز التعاون التجاري بين فرنسا ودول مجلس التعاون الخليجي.
فبعد النجاح الباهر الذي حققته النسخة الأولى من المعرض، تقام نسخة هذا العام يومي 4 و 5 يونيو الجاري، في وزارة الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية الفرنسية في باريس.
يذكر أن النسخة الأولى، التي حظيت بدعم من وزارة الاقتصاد الفرنسية ووزارة أوروبا والشؤون الخارجية، استقطبت أكثر من 800 مشارك، بما في ذلك 400 شخصية اقتصادية بارزة من الدول الخليجية الست، ونتج عنها عقد أكثر من 1000 لقاء تجاري بين الشركات، ما ساهم في إرساء أسس التعاون المثمر والشراكات المبتكرة. ويطمح معرض رؤية الخليج «فيجن جولف 2024» هذا العام لاستضافة العديد من الجلسات التي تجمع الوزراء وقادة المؤسسات الدولية والمتحدثين المرموقين.

 

من جهته قال عبدالله الحربي المدير التنفيذي في شركة عين الرياض: لاشك أن رعايتنا لهذا المناسبة الدولية الاقتصادية يعكس حجم انتشارنا في دول العالم، وفي الوقت ذاته حرصنا على مواكبة الفعاليات الكبرى التي تعزز الاستثمارات بين المملكة ودول العالم.

 

وأعتبر الحربي المناسبة فرصة مهمة لتسليط الضوء على الفرص المشتركة بين دول الخليج وفرنسا، خاصة أن المناسبة تركز على اللقاءات المباشرة بين رجال الأعمال دول المنطقة مع نظرائهم الفرنسيين.


قضايا استراتيجية
ستتناول المناقشات مواضيع استراتيجية مثل تطور الطرق التجارية، الدور المحوري لدول الخليج في التجارة العالمية اليوم، في منطقة تتطلع لمستقبل تشكل فيه البنى التحتية ونظم النقل المُطوَّرة ركائز الغد. وسيكون هناك تركيز خاص على الطموحات الوطنية لدول الخليج لعام 2030، التي تتناول قطاعات رئيسية مثل الطاقة المستدامة، في أعقاب مؤتمر المناخ COP28، بهدف إحداث ثورة في مجال الطاقة. كما تسعى دول الخليج لتحقيق التميز في قطاع الصحة، بينما يفتح الذكاء الاصطناعي آفاقًا واسعة للتعاون في مجالات البحث والتطوير والابتكار.
وبالنسبة للعلامات التجارية الفرنسية، يتيح قطاع السلع الاستهلاكية فرصًا جديدة، مدعومة بدليل عملي خاص بالاستثمارات في دول مجلس التعاون الخليجي. وتهدف الفعاليات الرياضية الكبرى والسياحة، المتكيفة مع العصر الرقمي، إلى إعادة تعريف قطاع الترفيه من خلال تجارب متصلة، تفتح آفاقاً لشراكة وتعاون مبتكرين بين المشاركين الفرنسيين والخليجيين.
وإضافةً إلى الجلسات العشر المخصصة للمواضيع المذكورة أعلاه، سيشهد المعرض تنظيم لقاءات أعمال (B 2 B) موجهة ومخصصة، تسمح للشركات التجارية من دول مجلس التعاون الخليجي وفرنسا بإقامة علاقات تجارية وثيقة واستكشاف فرص الاستثمار المتبادلة المجزية.
كما سيتاح للمهنيين من القطاعين الخاص والعام من دول مجلس التعاون الخليجي فرصة حضور هذه الفعالية الهامة مجانًا، ما يؤكد التزامنا بشراكة قوية ودائمة.

 

 

 

 

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة